Posted by: فريق بادر | سبتمبر 7, 2009

كن مبادرا

Bader Logo

كن مبادرا …

مبادر أم مستجيب الأمر لك …
لديك ولدي ولدينا جميعا في كل يوم ما يقرب 100 فرصة للاختيار إن تكون مبادرا أم مستجيبا .
الأشخاص المستجيبون …
أصحاب ردود أفعال يحددون خياراتهم بناء على الدافع ..
إنهم مثل علبة الصودا الغازية الفوارة إذا هزتهم الحياة قليلا ينشأ الضغط وينفجرون فجأة ..
أما المبادرون …
فيحددون خياراتهم بناء على لقيم والمبادئ … إنهم يفكرون قبل ان يتصرفوا ويدركون إنهم لا يمكنهم السيطرة على كل شئ يحدث لهم ولكنهم يمكنهم السيطرة على تصرفاتهم حيال هذا الذي يحدث …
إن المبادرين يشبهون الماء هزهز كما يحلو لك وانزع غطاء الإناء … لا يحدث شئ لا فوران ولا فقاعات ولا ضغط إنهم هادئون رابطو الجأش مسيطرون على نفسهم وانفعالاتهم …
” لن اسمح لهذا الشخص بأن يغضبني ويفسد يومي “

لغة المبادر :

 

يمكنني الأداء بشكل أفضل ..

 

دعنا نبحث جميع خياراتنا ..

 

سوف أختار أن …

 

لابد من وسيلة ما …

 

لن اسمح لحالتك المزاجية بالأنتقال الي وأفساد يومي …

 

سوف افعل ..
لغة المستجيب :
هذه هي طريقتي في الحياه …

 

ليس هناك ما يمكنني عمله …

 

يجب علي أن ..

 

لا أستطيع …

 

لقد أفسدت يومي …

 

سوف أحاول ..

القدرة على الأنجاز :
ان تكون مبادرا يعني شيئين في الواقع …
أولا : انك تتولى مسؤلية حياتك ..
ثانيا : انك تمتلك موقف ” قدرة على الأنجاز ” …
القدرة على الأنجاز هي أمر مختلف تماما عن ” العجز عن الأنجاز ”
دعونا نلقي نظرة سريعة فحسب …

العاجزن عن الأنجاز :

 

ينتظرون وقوع الأحداث لهم

 

يفكرون في المشاكل والعقبات .

 

ينتظرون تصرفات الأخرين
القادرون على الأنجاز :
يأخذون المبادرة لصنع الأحداث …

 

يفكرون في الحلول والخيارات …

 

يتصرفون ..

لكي تحقق أهدافك في الحياة لابد أن تمسك بزمام المبادرة …
اذا كنت تشعر بالأسى بشان عدم وجود أصدقاء لك فلا تجلس وتقطب جبينك وتتجهم فحسب ..
أفعل شيئا حيال ذلك .. ابحث عن طرق للقاء الأخرين , كن ودودا وحاول الأبتسام كثيرا , اطلب من الناس الصداقة فربما لا يعرفون كم انت رائع …

لا تنتظر أن تسقط عليك وظيفة مثالية من السماء وأنت جالس في مكانك ولكن أبحث عنها .. أرسل سيرتك الذاتية هنا وهناك وتعاون في العمل مع الآخرين وتطوع للقيام ببعض الأعمال الخيرية المجانية …

اذا دعني اسألك ..
هل تجلس في مقعد القائد في حياتك أم انك مجرد مسافر ؟؟؟
هل تتصرف كعلبة من الصودا الفوارة ام كزجاجة من الماء ؟؟؟؟

الخيار لك …

في الختام احب ان اذكر هذه القول المأثور :
” في طريق الحياة هناك مسافرون وهناك قادة … ومن يرغب فيهم هم القادة “


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: